هل تلقي مواعيد مباريات أبطال أوروبا بظلالها على الكلاسيكو

يخشى عشاق كرة القدم ومحبي ناديي برشلونة وريال مدريد أن تؤثر مواعيد أبطال أوروبا على ندية الكلاسيكو الإسباني الذي يقام مساء اليوم السبت.

ومن المنتظر أن يلعب قطبا إسبانيا مواجهتين في أبطال أوروبا بعد يومين بالنسبة لبرشلونة أمام أتلتيكو مدريد مساء الثلاثاء، وثلاثة أيام بالنسبة لريال مدريد أمام فولفسبورج مساء الأربعاء.

مواجهات أبطال أوروبا المهمة جدا بالنسبة لفريقي إسبانيا قد تدفع بالمدربين لويس انريكي وزين الدين زيدان إلى إراحة بعض نجومهما في مباراة الكلاسيكو تحسبا للإجهاد أو الإصابات قبل يومين فقط من منافسات دوري الأبطال البطولة الأغلى في القارة الأوروبية.

ويزيد فارق النقاط العشرة بين الأول برشلونة والثالث ريال مدريد من احتمالية أن يلجأ المدربان إلى إراحة بعض اللاعبين لأن المباراة لن يكون لها تأثير كبير في ترتيب الدوري المحلي.

إراحة اللاعبين أو عدم اللعب بندية قوية قد تدفع بمجريات الكلاسيكو إلى البرود وغياب الندية المطلوبة في مباراة يُطلق عليها كلاسيكو الأرض.

وفي الجانب المقابل يتخوف عشاق الفريقين من التعرض إلى إصابات قد تؤثر على أداء فرقهما في أبطال أوروبا، وبالتالي غياب لاعبين مؤثرين يومي الثلاثاء والأربعاء.

يضاف إلى ذلك أن بعض لاعبي المرينجي والبلوجرانا ليسوا متساوون في الجهد الذي بذلوه في الاسبوع الأخير، وهو أمر آخر سيؤثر بشكل كبير على مجريات المباراة.

حيث اشترك كل سواريز ونيمار مع منتخبات بلديهما في تصفيات كوبا أميركا كل منهم في مباراتين، كما شارك نيمار مع منتخب البرازيل في مباراة واحدة.

في الوقت الذي لم يشارك فيه بيل وبنزيمة مع منتخبات بلادهما في جولة "فيفا" الودية، بينما لعب رونالدو مباراتين مع بلجيكا وبلغاريا.

كل ذلك يعد جهد إضافي سوف يضعه المدربين في حساباتهما.           

تلك المعادلة الصعبة للموازنة بين أهمية الكلاسيكو وأهمية منافسات الأبطال تعد تحدٍ صعب يواجه كل من انريكي وزيدان، وبذات الوقت هي تقسم مشاعر محبي الفريقين بين طلب الندية المطلقة في مباراة من عيار الثقيل في الكلاسيكو، ومصلحة الفريق الذي يحبونه في منافسات أبطال أوروبا.



مباريات

الترتيب