10 إجراءات صعبة تنقذ وظيفة بينيتيز في ريال مدريد

بات رافاييل بينيتيز مدرب ريال مدريد على بعد مسافة قليلة من الإقالة في حال تلقيه أي خسارة أخرى على المدى القريب.

نتائج الفريق الإسباني المتراجعة والتي جعلته في الترتيب الثالث في الدوري لاقت موجة غضب عارمة من جماهير النادي ضد المدرب الذي لم ينهي موسمه الأول بعد.

وأصبح بينيتيز في خطر أكثر بسبب الجو العام الذي يسود كبرى الفرق الأوروبية بعد إقالة مورينيو مدرب تشيلسي، وإعلان رحيل جوارديولا نهاية الموسم عن بايرن ميونيخ، وهو ما خلق حالة عامة شجعت جماهير ريال مدريد للمطالبة برحيل بينيتيز خلال تواجدها على مدرجات ملعب سينتياجو بيرنابيو في المباريات الأخيرة للفريق.

وفي هذا الصدد نشرت صحيفة "ماركا" الإسبانية تقريرا طالبت فيه بينيتيز باتخاذ 10 إجراءات على وجه السرعة إذا ما أراد الحفاظ على وظيفته في تدريب الفريق.

1- تجنب أي خسارة جديدة في الدوري، وتحقيق سلسة انتصارات طويلة، لأن إدارة الفريق لن تكون متسامحة أبدا مع المدرب في حال خسارته لأي نقاط اخرى قد تبعده عن الصدارة وتوسع الفارق مع الغريم برشلونة.

2- إيقاف صافرات الاستهجان من جماهير الفريق على المدرجات وكسب ثقتهم من جديد.

حيث واجه المدرب ثورة من الجماهير التي رفعت شعارات طالبت برحيله، والتي تصدى لها نجم الفريق رونالدو في مباراة الفريق الأخيرة وطالب الجماهير بالهدوء دون جدوى.

3- إيجاد مفاتيح اللعب المفقودة، والثبات على اسلوب محدد بأسرع وقت، حيث لم يظهر للفريق ملامح واضحة بعد منذ تولي بينيتيز منصبه، ولم يتمكن المدرب من الوصول إلى طريقة لعب بعد تغيير أكثر من 20 طريقة منذ بداية الموسم.

4- تحسين علاقته مع اللاعبين وتجنب الاشتباكات، حيث عانى المدرب بشكل دائم خلال الأشهر الستة الماضية من توتر في العلاقة مع عدد من لاعبي الفريق، بدأت برونالدو وبنزيمه ثم جيمس رودريجيز، وانتقلت إلى كروس ومارسيلو، وآخر المشاكل كانت مع ايسكو.

5- العمل على إيقاف الإصابات، ويكون ذلك بالتدوير الصحيح بين اللاعبين في كل مركز، ولعل تلك كانت أحد أهم أسباب رحيل المدرب السابق كارلو انشيلوتي عن الفريق بعد الإصابات الكثيرة التي عانى منها ريال مدريد في الموسم الماضي وخسر بسببها نقاط مهمة.

6- الاستعانة بقائدي الفريق رونالدو وراموس لإنقاذ الوضع، ويتمتع كلا اللاعبين بتأثير كبير على باقي عناصر الفريق، لكن بينيتيز نفسه لا يتمتع بعلاقة جيدة مع الاثنين.

7- تحسين جمالية لعب الفريق، فليست النتائج وحدها ما تغصب الجماهير، أسلوب لعب ريال مدريد حتى في المباريات التي يفوز بها غير مرضٍ تماما بالنسبة لأنصاره.

8- استعادة مستوى مودريتش ورودريجيز وايسكو، وهم أهم مفاتيح لعب الفريق في الموسم الماضي، عناصر القوة الثلاثة ليسوا في مستواهم منذ انطلاق الموسم، وهذا يعد من اساسيات مهام المدرب.

9- إثبات قوة الفريق في المواجهات الكبرى، وهذا ما تبحث عنه جماهير ريال مدريد التي صارت تقلق على مصير ناديها خلال الأدوار المقبلة في مسابقة أبطال أوروبا، حيث الخصوم التي تختلف عن الفرق الإسبانية منخفضة المستوى، والنتائج العريضة ضد الفرق الصغيرة ليست هاجز الجماهير.

10- استعادة ثقة فلورينتينو بيريز رئيس النادي، حيث صار بينيتيز في موقف حرج أمام الرئيس الذي دعمه أمام الجماهير، لكن ثقة بيريز بدأت تتلاشى تحت ضغط النتائج السلبية وسخط الجماهير.

 

من قتيبه الربيع



مباريات

H