بلاتر يشعر بـ"خيانة" لجنة الأخلاق وسيستأنف العقوبة

أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المستقيل السويسري جوزيف بلاتر اليوم الاثنين أنه يشعر بـ"خيانة" لجنة الأخلاق التابعة للفيفا التي قررت إيقافه 8 أعوام من ممارسة أي نشاط كروي على غرار رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة الفرنسي ميشال بلاتيني والذي اعتبره "شخصاً شريفاً".

وقال بلاتر في مؤتمر صحافي عقده بالمقر القديم للاتحاد الدولي: "سنستأنف العقوبة أمام لجنة الاستئناف (التابعة للفيفا) ثم أمام محكمة التحكيم الرياضي ثم أمام القضاء السويسري"، معربا عن أسفه "لكرة القدم العالمية والفيفا".

وأضاف "أنا أسف لأنني ما زلت في مكان ما، ولكنني أسف كرئيس للفيفا انني محل اتهام وأسف لكرة القدم العالمية وللاتحاد الدولي، يؤلمني قلبي عن كل الاتحادات وكل من يعمل في الفيفا، ولكنني أشفق على نفسي كيف وقع التعامل معي ولم يحسبوا حسابا لمعاني الإنسانية".

وأضاف بلاتر: "أنتم تتساءلون عما اذا تعرضت للخيانة؟ والجواب هو نعم. طلبنا من لجنة الأخلاق الحكم على السلوك الأخلاقي لكنها أنكرت الأدلة وتحاول بناء شيء غير صحيح".

وأردف قائلاً: "كل الدلائل التي قدمناها خلال الدفاع عن نفسي وفي كل ما يمت بصلة إلى الدفوعات وفيما يتعلق بعلاقتي مع السيد بلاتيني، كنا نظن أننا سنحصل على حكم عادل وعلى قرار عادل لأنه كان هناك اتفاق شفهي بين الرجال والسادة، هذا التفاهم قمنا به عام 1998، ولكن ما أدهشني هو أن لجنة الأخلاق أنكرت ذلك التفاهم الشفهي".

وتابع "قالوا أنه ستتم معاقبتنا مدى الحياة ولكنهم اشفقوا علينا وعاقبونا بـ8 أعوام، لجنة الأخلاق لم تذهب إلى الدلائل وهذه اللجنة ليس لها الحق أن توقف رئيس الفيفا. رئيس الفيفا لا يمكن إيقافه إلا من خلال مؤتمر الفيفا الذي سينعقد في 26 فبراير المقبل. حتى بعد إيقافي فأنا رئيس الفيفا لا أخجل مما حصل ولكنني رئيس الفيفا إلى حين انعقاد الانتخابات الرئاسية في شباط/فبراير".

وأوضح بلاتر أنه ليس لديه شعور بـ"الانتقام" ضد ميشال بلاتيني، وقال: "أعتقد بأنه شخص شريف".

وفضلاً عن المحاكمة الرياضية، يخضع بلاتر إلى تحقيق من قبل القضاء السويسري.

"وزارة العدل أخذت علما بقرار الفيفا. وهذا القرار ليس له تأثير على الدعاوى الجنائية المرفوعة من قبل الوزارة" هذا ما قالته لوكالة فرانس برس ناتالي جوث، المتحدث باسم المدعي العام السويسري.

طي صفحة

وأوقفت لجنة الأخلاق بلاتر، رئيس الفيفا منذ عام 1998، وبلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي منذ 2007، 8 أعوام عن ممارسة أي نشاط مرتبط بكرة القدم في قضية "دفع غير شرعي" من الأول إلى الأخير عام2011  يصل إلى مليوني دولار عن عمل قام به الفرنسي لمصلحة الفيفا بين 1999 و2002.

وأسقط القضاء الداخلي للفيفا تهم الفساد عن بلاتر وبلاتيني لكنه اتهمهما بـ"تضارب المصالح" و"سوء الإدارة". كما غرمت بلاتيني 80 ألف فرنك سويسري (74  ألف يورو)، وبلاتر 50 ألف فرنك سويسري (46295 يورو).

وتحقق السلطات القضائية السويسرية والأميركية معا بخصوص الفيفا.

وبهذا الحكم طويت صفحة 40 عاما من تاريخ الفيفا، فبلاتر دخل الاتحاد الدولي عام 1975 وتسلق المراتب إلى أن وصل إلى الرئاسة التي تربعها مدة 17 عاما.

وبعدما أعيد انتخابه لولاية خامسة على التوالي في 29 أيار/مايو الماضي، أعلن بلاتر استقالته في الثاني من حزيران/يونيو والتي ستبدأ بأثر فوري في26  شباط/فبراير المقبل.

 

 



مباريات

H