مدرب لاتسيو يرفض الاستقالة بعد الهزيمة أمام يوفنتوس

رفض ستيفانو بيولي مدرب لاتسيو الذي يتعرض لضغوط كبيرة الاستقالة من منصبه بعد هزيمة فريقه على أرضه 2- صفر أمام يوفنتوس حامل اللقب في دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم مساء الجمعة رغم أنه ربما يضطر للرحيل عن الفريق بعد أن شوهد المدرب المخضرم مارشيلو ليبي في الاستاد الأولمبي في العاصمة الايطالية.

والهزيمة أمام يوفنتوس كانت الخسارة الخامسة للاتسيو في أخر ست مباريات في الدوري المحلي وانفجر على أثرها القائد لوكاس بيليا باكيا.

وقال بيولي للصحفيين "لن أستقيل، أنا مسؤول بصفة أساسية عن هذا الوضع لكني لن اترك السفينة وهي تغرق."

وأضاف بيولي قوله "بالتأكيد ثقتنا في تراجع نظرا لهذه النتائج.. وبما أن الانتصارات تعزز الثقة بالنفس فان النتائج السلبية تصيب بالإحباط، لا يمكننا القيام بشيء حيال هذا الأداء لكن يمكننا تحقيق تغيير في المستقبل."

وحضر ليبي الذي قاد منتخب ايطاليا للفوز بكأس العالم في 2006 المباراة بين لاتسيو ويوفنتوس وكان جالسا خلال اللعب بجوار مالك النادي كلاوديو لوتيتو ما عزز تكهنات تتحدث عن أنه مرشح لقيادة لاتسيو بدلا من بيولي.

وقال ليبي للصحفيين بعد المباراة "لا أعتقد أنه من اللائق التعليق على مثل هذه الشائعات.. احتراما لزملائي."

لكن ليبي (67 عاما) اعترف في تصريحات للتلفزيون الايطالي قبل مباراة الأمس بأنه يرغب في العودة إلى عالم التدريب من جديد.

وقال ليبي عن ذلك "الآن لدي الرغبة في العودة إلى منافسات كرة القدم من جديد. وإذا ما سنحت فرصة لذلك فسيكون عظيما.. وأن لم يحدث ذلك فلا بأس أيضا."



مباريات

H