بالأرقام.. روني الحالي أسوأ بخمسة مرات خلال آخر خمس سنوات

أخطئ لويس فان جال مدرب مانشستر يونايتد حين قال في بداية الموسم أن روني سيكون الورقة الرابحة للفريق في الموسم الجديد.

وفي تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" الإنجليزية، أكدت الأرقام أن مهاجم الشياطين الحمر لم يكن على مستوى توقعات مدربه بعد 14 مرحلة مرت من عمر الدوري الإنجليزي، حيث اكتفى بهز الشباك مرتين فقط، ولم يتمكن من تمرير ولا كرة حاسمة واحدة لزملائه.

وبلغة الأرقام نفسها يتضح أن روني خلال تلك المراحل التي مرت من الدوري الإنجليزي يعد أسوأ بنسبة خمس أضعاف مما كان علية في موسم 2011\2012.

وباحتساب دقائق لعب روني في الموسم سنجد بأنه سجل مرتين في 1050 دقيقة لعب، وهو ما يعني أنه يسجل مرة واحدة في كل 525 دقيقة، وهو أسوأ رقم للاعب مقارنة بالموسم الماضي حين تمكن من التسجيل بكل 240 دقيقة لعبها، وسيكون أسوأ بخمس أضعاف إذا ما قورن برقمه في موسم 2011\2012 حيث سجل حينها هدفا في كل 101 دقيقة لعب.

نسبة التهديف ليست التراجع الوحيد في أرقام اللاعب، بل يضاف إليها عدد لمسات الكرة في المباراة الواحدة، حيث كانت في موسم 2011\2012 تصل إلى 67 لمسة، تراجعت إلى 50 لمسة في الموسم الماضي، وبلغت قمة التراجع في الموسم الحالي إلى 37 لمسة في كل مباراة.

صناعة الأهداف تشهد أيضا تراجع كبير يصل إلى خمس أضعاف لدي اللاعب، فقد تمكن في موسم 2011\2012 من تمرير 11 كرة حاسمة حتى نفس المرحلة (14) من عمر الدوري.

تراجعت إلى 5 تمريرات في الموسم الماضي، لتصل إلى صفر تمريرة في الموسم الحالي حتى الآن.

التراجع الكبير في أرقام ومستوى اللاعب لا يعد مجرد تغير عادي بالمستوى، حيث بدأت المخاوف تتصاعد من أن ما يمر به اللاعب البالغ من العمر 30 عاما يعد هبوط تام في المستوى وقد لا يستطيع العودة إلى ما كان عليه.

الجدول التالي يبين الأرقام بوضوح

الموسم عدد المباريات عدد الدقائق الأهداف تمريرات حاسمة عدد لمسات الكرة تمريرات
2015\2016 12 1050 2 0 612 447
2014\2015 33 2876 12 5 2203 1661
2013\2014 29 2448 17 10 1975 1326
2012\2013 27 2019 12 10 1610 1237
2011\2012 34 2839 27 4 2209 1712
2010\2011 28 2226 11 11 1589 1184

 

من قتيبة الربيع



مباريات

H