لاعبو اسبانيا ينتقدون صافرات الاستهجان ضد بيكيه

أكد لاعبو المنتخب الإسباني لكرة القدم أن صافرات الاستهجان من مشجعي الفريق ضد جيرارد بيكيه نجم دفاع برشلونة والمنتخب الإسباني "مزعجة" للمنتخب بأكمله.

وقال سانتياجو كازورلا، الذي سجل اثنين من الأهداف الأربعة للفريق في مباراته التي فاز فيها 4 - صفر على لوكسمبورج مساء الجمعة، "إنه وضع غير ملائم" في إشارة لصافرات الاستهجان التي أطلقتها الجماهير ضد بيكيه منذ الدقيقة الأولى وحتى نهاية المباراة في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية القادمة يورو 2016.
وأضاف كازورلا، لاعب خط وسط أرسنال الإنجليزي "جيرارد يتحلى بشخصية قوية للغاية وقدم مباراة رائعة ونتمنى ألا تتكرر صافرات الاستهجان في المباريات التالية".
وأشاد كازورلا بالأداء الذي قدمه بيكيه في المباراة التي حسمت تأهل الفريق لنهائيات يورو 2016 التي تستضيفها فرنسا منتصف العام المقبل.
وأكد مارك بارترا، زميل بيكيه في برشلونة والمنتخب الإسباني، "الصافرات ليست مريحة على الاطلاق.. إذا أطلق لاعب صافرة، نشعر بأنها موجهة للفريق المنافس، قدم بيكيه أداء راقيا، دعوا الوقت يغير الأمور".
وأكد باكو ألكاسير، الذي سجل الهدفين الآخرين للمنتخب الإسباني في المباراة، أن هذه الصافرات تثير الحزن مشيرا إلى قوة شخصية زميله بيكيه.
وقال ألكاسير، في تصريحات تلفزيونية، هذه الصافرات في مباراة على ملعبك ليست أمرا جيدا. ولكن بيكيه يتميز بالقوة".
ووصف فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني هذه الصافرات بأنها أمر مشين مؤكدا أنه يود توجيه الشكر للمشجعين الذين يساندون الفريق.
ويواجه بيكيه هذه الصافرات منذ أن أعلن عن رغبته وتأييده لفكرة استقلال إقليم كتالونيا عن إسبانيا.



مباريات

H