تشيلي تهزم بوليفيا بخماسية وتتأهل لدور الثمانية بكوبا أميركا

تأهل المنتخب التشيلي من صدارة المجموعة الأولى إلى دور الثمانية ببطولة كأس أمم أميركا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أميركا) المقامة حاليا في تشيلي، بعدما تغلب على نظيره البوليفي 5- صفر مساء الجمعة في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة.

وأربك المنتخب التشيلي حسابات منافسه بهدف مبكر سجله تشارلز أرانجويز في الدقيقة الرابعة ثم أضاف النجم أليكسيس سانشيز الهدف الثاني في الدقيقة 37  بعد أن تصدى القائمان لكرتين سددهما من ضربتين حرتين.
وفي الشوط الثاني، واصل المنتخب التشيلي تفوقه وعزز تقدمه بالهدف الثاني لأرانجويز في الدقيقة 66 ثم أضاف جاري ميدل الهدف الرابع لتشيلي في الدقيقة 79، وجاء الهدف الخامس لتشيلي في الدقيقة 86 وسجله البوليفي رونالد رالديس بالخطأ في شباك منتخب بلاده.
وكان المنتخبان التشيلي والبوليفي قد ضمنا بالفعل التأهل إلى دور الثمانية بعد فوز المنتخب الإكوادوري على نظيره المكسيكي 2- 1 مساء الجمعة، ثم حقق أصحاب الأرض الفوز اليوم لتتأهل تشيلي من صدارة المجموعة.
ورفع المنتخب التشيلي رصيده إلى سبع نقاط بينما تجمد رصيد بوليفيا عند أربع نقاط في المركز الثاني بينما ينتظر المنتخب الإكوادوري انتهاء الجولة الثالثة من مباريات الدور الأول على أمل التأهل ضمن أفضل فريقين من أصحاب المركز الثالث.
بدأت المباراة بإيقاع لعب سريع وأشعل المنتخب التشيلي المدرجات مبكرا عندما استغل أول فرصة تتاح أمامه ليفتتح التسجيل في الدقيقة الثالثة، حيث تلقى إدواردو فارجاس الكرة من تمريرة طولية وهيأها إلى تشارلز أرانجويز المنطلق من الخلف ليسددها بقوة في الشباك معلنا تقدم تشيلي -1صفر.
اكتسب المنتخب التشيلي دفعة معنوية وضغط بقوة بحثا عن تعزيز تقدمه بالهدف الثاني لكن الفريق البوليفي حاول الحفاظ على هدوءه وأحبط أكثر من محاولة لأصحاب الأرض.
توالت محاولات المنتخب البوليفي لاختراق دفاعات منافسه لكن لاعبيه افتقدوا الدقة في التمرير بينما اتسم أداء الفريق التشيلي في بناء الهجمات بالهدوء والتركيز بعد أن طمأن جماهيره بالهدف المبكر.
وكاد النجم التشيلي أليكسيس سانشيز يضيف الهدف الثاني لمنتخب بلاده من كرة رائعة سددها من ضربة حرة في الدقيقة 19 لكن الحظ عانده وارتطمت بالقائم ثم مرت إلى خارج الشباك.
وعاند الحظ سانشيز مجددا في الدقيقة 30 حيث سدد كرة خطيرة من ضربة حرة لكنها اصطدمت بالقائم الآخر وارتدت إلى خارج الشباك.
وواصل سانشيز تألقه حتى كلل جهوده بالهدف الثاني لتشيلي في الدقيقة 38 حيث انطلق وتبادل الكرة بمهارة مع لويس فالديفيا قبل أن يسدد الكرة برأسه في الشباك معلنا تقدم تشيلي 2- صفر.
وضاعت فرصة ثمينة على فارجاس في الدقيقة 42 حيث تلقى عرضية واستغل غياب الرقابة وهيأ الكرة لنفسه وسدد لكن الكرة مرت قاب قوسين أو أدنى من القائم إلى خارج الشباك.
انهار المنتخب البوليفي وبدا مجبرا على استكمال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول قبل البحث عن حلول لعلاج تفكك دفاعه، لكن المنتخب التشيلي اكتفى بتقدمه بثنائية في الشوط الأول.
وفي بداية الشوط الثاني، أجرى كل من المدربين تغييرين دفعة واحدة حيث أشرك خورخي سامباولي المدير الفني لمنتخب تشيلي ماتياس فيرنانديز وأنجيلو هنريكيز بدلا من آرتورو فيدال وأليكسيس سانشيز، كما أشرك ماوريسيو سوريا مدرب بوليفيا مارفين بيجارنو ودامير ميرندا بدلا من إدمير رودريجيز ووالتر فيزاجا.
أعاد المنتخب البوليفي تنظيم أوراقه وقدم محاولات حقيقية لتعديل النتيجة وكاد يسجل بالفعل في الدقيقة 49 حيث قدم مارسيلو مورينو مجهودا فرديا رائعا ثم سدد كرة زاحفة بقدمه اليسرى لكن الحارس التشيلي كلاوديو برافو تصدى لها ببراعة.
وأجرى مدرب بوليفيا تبديله الثالث في الدقيقة 61 وأشرك داميان ليزيو بدلا من بابلو اسكوبار.
وعزز المنتخب التشيلي تقدمه بالهدف الثالث إثر هجمة منظمة في الدقيقة 66 حيث مرر البديل هنريكيز عرضية إلى أرانجويز الذي سدد الكرة في الشباك ببراعة مسجلا ثاني أهدافه في المباراة.
وأجرى سامباولي التبديل الثالث في صفوف المنتخب التشيلي في الدقيقة 70 حيث دفع باللاعب ديفيد بيتزارو بدلا من جونزالو رييس.
وفي الدقيقة 79، ضاعف المنتخب التشيلي محنة بوليفيا وأضاف الهدف الرابع من هجمة بدأها جاري ميدل وانتهت بتلقيه تمريرة من فالديفيا ، ليسدد ميدل كرة ساقطة (لوب) في الشباك معلنا تقدم بوليفيا 4 - صفر.
وقبل أربع دقائق من النهاية ، اهتزت شباك المنتخب البوليفي للمرة الخامسة ، حيث حاول رالديس قطع تمريرة عرضية من هنريكيز لكنه وجه الكرة إلى داخل شباك منتخب بلاده لتنتهي المباراة بفوز تشيلي 5- صفر.



مباريات

H