الحكم القطري لم يظلم أهلي دبي فقط

لم يكن الخطأ الفادح الذي ارتكبه الحكم القطري عبدالله البلوشي، في مباراة أهلي دبي مع مضيفه أهلي جدة، الثلاثاء، في استاد الجوهرة، ضمن الجولة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة لدوري أبطال اسيا، "غريبا عليه"، إذ له سابقة لم يمض عليها شهر خلال مباراة ودية جمعت المنتخبين السعودي والأردني!.

الحكم البلوشي أفسد الأمسية الخليجية بين "الفرسان" و"الراقي" في الدقيقة 60 من عمر المباراة المثيرة عندما أجبر أهلي دبي على إكمال اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد ماجد حسن لحصوله على الإنذار الثاني بشكل مثير للجدل، ودون أي ذنب، إذ تدخل زميله البرازيلي ريبيرو بقوة على لاعب الأهلي السعودي ليعتقد الحكم بأن التدخل كان عبر ماجد، ليستغل الفريق السعودي النقص العددي لخصمه ويقلب تأخره إلى فوز 2-1 وسط سخط الفريق الإماراتي وجمهوره!.

خطأ البلوشي يعيدنا بالذاكرة إلى 31 مارس الماضي، عندما حاول لاعبو المنتخب الأردني الاعتداء عليه عقب انتهاء مباراة "النشامى" مع المنتخب السعودي التي أقيمت على أرض الأخير، لاحتسابه ركلة جزاء "غريبة الأطوار" لمصلحة الأخضر في الدقيقة الأخيرة، تفاجأ بها المحللين والنقاد والمراقبين وأدت إلى فوز السعودية 2-1!.

وقد شعر لاعبو الأردن بأنهم تعرضوا لظلم فادح وحاول بعضهم الاعتراض على قراره بعد اللقاء وكادت الأمور أن تتطور لولا تدخل رجال الأمن والعقلاء من الجهازين الإداريين والفنيين في كلا المنتخبين!.

كلتا الواقعتين لا تفصلهما سوى أيام، الأمر الذي يثير التساؤلات حول قدرة الحكم البلوشي على إدارة المباريات المهمة والحساسة في بطولة قارية تجتهد الفرق الكبيرة في كل الدول من أجل بلوغ أدوار متقدمة فيها أو الحصول على لقبها. 

لقد أسهم قرار الحكم خلال مباراة الاهلي في تأهل الفريق السعودي للدور الثاني لدوري ابطال اسيا فيما عقد مهمة أهلي دبي في بلوغ الدور نفسه، أما قراره الغريب في لقاء الأردن والسعودية فقد منح الأخير فرصة للتقدم في تصنيف الاتحاد الدولي!.

نتساءل، هل تتخذ لجنة الحكام في الاتحاد الاسيوي إجراءات في حق الحكم البلوشي؟ وهل سيقوم الاتحاد بسحب العقوبة عن لاعب الأهلي الماراتي ماجد حسن لوجود ظلم فادح وقع عليه؟.


 

من محمد الحتو    



مباريات

الترتيب

H