اتفاق جديد يوزع إيرادات دوري أبطال اوروبا بشكل متوازن

قالت رابطة الأندية الأوروبية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم الثلاثاء إن الأندية توصلت لاتفاق على توزيع إيرادات مسابقتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي بشكل أكثر توازنا في الموسم المقبل.

ويأتي الإعلان بينما يسود قلق من اتساع الهوة بين الأندية الثرية والبقية بشكل جعل من دوري الأبطال نفسها ومن مسابقات الدوري المحلية بطولات مكررة يسهل توقع نتائجها.

وقالت الرابطة والاتحاد في بيان مشترك ""طورت رابطة الأندية الأوروبية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم معا آلية فريدة لتوزيع الإيرادات في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي تهدف لتقاسم العائدات المتزايدة للمسابقتين بشكل أكثر توازنا بين الأندية الأوروبية."

وأضاف البيان "سيتم تقسيم إيرادات قياسية جملتها 2.24 مليار يورو (في الموسم الواحد) مع التركيز على مساعدة الأندية الأقل دخلا.

"سيذهب القسم الأكبر من الإيرادات بشكل لم يحدث من قبل إلى الأندية المشاركة في الدوري الأوروبي وللمشاركين في أدوار التصفيات وللأندية التي تخوض مسابقات متوسطة/أقل حجما."وتابع البيان "هذه الفكرة تعني تخصيص تمويل أكبر للجميع لأن النظام الجديد الذي يضمن المكاسب على أساس النتائج يوفر لكل ناد الاستفادة جزئيا من النمو المستمر للمسابقات."

وقالت الرابطة إن أموالا أكثر ستوزع أيضا على الأندية التي تترك لاعبيها للمشاركة في بطولة أوروبا 2020 وإنه وللمرة الأولى سيتم حساب المبلغ كنسبة وليس كقيمة ثابتة.

وقالت الرابطة "ستحصل الأندية على ثمانية بالمئة من إيرادات البث والإعلانات ومبيعات التذاكر والاستضافة وسيكون الحد الأدنى 200 مليون يورو بزيادة 50 مليون يورو عن حصة الأندية في إيرادات بطولة أوروبا 2016."

وتابع رئيس الرابطة كارل هاينز رومنيجه "رابطة الأندية الأوروبية لا تزال كيانا صغيرا جدا وهذه الإنجازات تمثل نجاحا غير عادي سيساعد على تعزيز التكافل بين الأندية وزيادة المسؤولية التي تقوم بها كرة القدم."



مباريات

H