ميسي ورونالدو.. ساحران في ملعب واحد

تتجه عيون محبي كرة القدم في العالم مساء الأحد إلى مدينة برشلونة وتحديدا إلى ملعبها كامب نو حيث الكلاسيكو الشهير حين يستضيف برشلونة عدوه اللدود ريال مدريد في قمة الدوري الاسباني لكرة القدم.

وفي الوقت الذي يتواجه به برشلونة وريال مدريد يشهد اللقاء كلاسيكو آخر مصغر داخل الملعب لا يقل أهمية أبدا عن لقاء الفريقين، حيث مواجهة أفضل لاعبين بالعالم على مدار السنوات الأخيرة وهما كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي اللذان لهما فضل كبير في شعبية أنديتهما في العالم.

واضافة إلى ذلك فإن هناك ممن يتابعون الكلاسيكو فقط من أجل نجمي كرة القدم وما يفعلانه في أرض الملعب في استمرار الصراع بينهما على لقب الأفضل والأجدر بنيل جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب بالعالم.

وباستعراض أرقام اللاعبين سنجد بأن ما حققاه لوحدهما عجزت فرق بكاملها من تحقيقه خلال السنوات الاخيرة.

ويتصدر الارجنتيني مهاجم فريق برشلونة قائمة الهدافين للموسم الحالي برصيد 32 هدف وبفارق هدفين عن ملاحقة رونالدو (30 هدف) الذي كان يحتل صدارة الهدافين قبل عدة جولات فقط بفارق وصل إلى 10 أهداف عن ميسي، ولكن فورة برشلونة الأخيرة والتي استعاد بها صدارة الدوري مكنت ميسي من اللحاق بغريمه والتفوق عليه رغم الفارق الكبير الذي كان بينهما، يضاف إلى ذلك تراجع أداء ريال مدريد بشكل عام وبالتالي ما انعكس على أرقام رونالدو مهاجم الفريق.

كما يتصدر ميسي قائمة هدافي الليجا على مدار التاريخ برصيد 257 هدف (في مسابقة الليجا فقط) وبمعدل اكثر من هدف واحد للمباراة الواحدة، ومن تلك الاهداف سجل ميسي 24 هاتريك (أي 3 أهداف في مباراة واحدة)، وبشكل عام يكون ميسي قد ساهم في 41% من أهداف فريقه.

فيما سجل رونالدو منذ بدايته مع ريال مدريد 207 أهداف (فقط في الليجا)، وسجل 23 هاتريك خلال مسيرته أقل مرة واحدة عن ميسي، وباحتساب النسبة المئوية يكون رونالدو قد ساهم بنسبة أقل من ميسي وهي 39%.

وطبعا لاننسى بأن اللاعبين أحتكرا جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب بالعالم لـ7 سنوات منها 4 لميسي و3 للبرتغالي رونالدو.

ولكن بصرف النظر عن مقارنة أرقام اللاعبين مع بعضهما، سنجد بأن كلا منهما قدم أرقام إعجازية منذ انضمامه إلى فريقه، وتمكن اللاعبان من كسر كل الأرقام في أثنين من أكبر أندية العالم في التاريخ.

رونالدو وميسي هما كلاسيكو داخل الكلاسيكو فعلا، وهما فاكهة الكلاسيكو التي قد تفقد الكثير من متعتها في غياب أحد منهما أو كلاهما عن مباراة بهذا الحجم.

كل ما سبق يدل على مباراة كبيرة بكل المقاييس ينتظرها عالم كرة القدم بقيادة أسطورتين في كرة القدم قد لا يتكرران وربما يفتخر من عاصرهما ليتحدث للأجيال القادمة عن لاعبين احتكرا كل الأرقام و الالقاب في يوم من الايام.

 

قتيبه الربيع

 



مباريات

الترتيب

H