بليجريني يرفض رفع الراية البيضاء رغم الخسارة

لا يرغب مانويل بليجريني مدرب مانشستر سيتي في التسليم بتبدد آمال فريقه في احراز لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعد أن شاهد فريقه يسيطر على الكرة لكن يخسر 1- صفر أمام مضيفه بيرنلي السبت.

ووجهت النتيجة لطمة قوية لآمال البطل الذي يسعى لإحراز لقبه الثالث في اربعة مواسم لكنه بقي في المركز الثاني وراء تشيلسي برصيد 58 نقطة قبل تسع جولات على نهاية الموسم.

وربما لا تظهر الآثار الكاملة لهزيمة السبت إلا يوم الاحد عندما يلعب تشيلسي - الذي يملك 63 نقطة وتتبقى له مباراتان - ضد ساوثامبتون في ستامفورد بريدج.

وأبلغ بليجريني محطة سكاي سبورتس التلفزيونية "عندما يكون هناك فرصة حسابية إذن فهناك فرصة للفوز باللقب، الواقع هو أن ذلك أصبح أكثر صعوبة الان."

وخسر سيتي رغم استحواذه على الكرة بنسبة 71 بالمئة بالإضافة إلى 21 محاولة على المرمى مقابل 29 بالمئة لبيرنلي وعشر محاولات على المرمى.

لكن النقاط ذهبت إلى بيرنلي بعد فشل سيتي في هز الشباك في الدوري للمرة الثالثة فقط هذا الموسم بالإضافة لأداء ضعيف على غير المعتاد من لاعب الوسط المؤثر يايا توري.

وطالب الزوار باحتساب ركلة جزاء عندما بدا أن بابلو زاباليتا سقط بعد اعاقة من بن مي قرب نهاية اللقاء بينما أهدر سيرجيو اجويرو فرصة ذهبية بضربة رأس.

وحتى الدفع بفرانك لامبارد - في مباراته 600 بالدوري الممتاز - وويلفريد بوني وستيفان يوفتيتش قبل النهاية فشل في تحويل دفة الأمور بعيدا عن بيرنلي الذي لم يهزم سيتي في 13 مباراة بالدوري أو الكأس منذ أكتوبر تشرين الأول 1974.

وذكرت تقارير صحفية مؤخرا أن الأمور غير جيدة في سيتي واعترف بليجريني بوجود مشاكل.

وقال المدرب التشيلي "بالطبع هناك أشياء خاطئة لأننا لا نفوز بمباريات ننتصر فيها في المعتاد."

وتؤكد ذلك الهزيمة مرتين في اخر ثلاث مباريات بالدوري واذا أراد سيتي الاحتفاظ بأي أمل في احراز لقب آخر فانه بحاجة لاستعادة مستواه سريعا مع تمني تراجع تشيلسي.



مباريات

H