فورلان رمز "صحوة" أوروجواي يعتزل اللعب الدولي

أعلن دييجو فورلان الذي قاد أوروجواي بأداء رائع وخمسة أهداف للمركز الرابع في كأس العالم لكرة القدم 2010 اعتزاله اللعب للمنتخب الوطني الخميس.

وأعلن فورلان الذي سجل 36 هدفا في 112 مباراة دولية مع أوروجواي طيلة 13 عاما شهدت ثلاث مشاركات في كأس العالم قراره في مؤتمر صحفي باليابان حيث يلعب مع شيريزو أوساكا.

وقال اللاعب البالغ من العمر 35 عاما في مؤتمر بث على الهواء مباشرة عبر موقعه على الانترنت "إنه قرار صعب للغاية.. بعدما ارتديت قميص منتخب أوروجواي لسنوات طويلة.. هذا أكثر بكثير مما حلمت به."

وأضاف فورلان الذي لعب آخر مرة للمنتخب الوطني في كأس العالم 2014 بالبرازيل "أعرف أنها لحظة انتهازية لإعلان الاعتزال من المنتخب الوطني. الكثير من الأحداث المهمة ستأتي قريبا مثل كأس كوبا أمريكا وتصفيات كأس العالم.

"أعتقد أنه من المهم إتاحة الفرصة للأجيال الجديدة وتغيير هذا الجيل في المنتخب الوطني."

ووصل فورلان الذي لعب أبوه وجده في المنتخب الوطني لذروة المجد في كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا حيث اختير كأفضل لاعب في النهائيات في استفتاء للاتحاد الدولي (الفيفا).

ولم تحقق أوروجواي بطلة العالم 1930 و1950 الكثير من النجاح عالمي منذ وصولها لقبل النهائي كأس العالم 1970 في المكسيك.

وكان فورلان رمزا لصحوة أوروجواي تحت قيادة المدرب أوسكار واشنطن تاباريز ليفوز ببطولة أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) في الأرجنتين قبل أربع سنوات.

وستدافع أوروجواي عن لقبها القاري في تشيلي حين تنطلق البطولة في 11 يونيو حزيران.

وانضم فورلان إلى أوساكا العام الماضي بعدما لعب لإندبندنتي ومانشستر يونايتد وفياريال وأتلتيكو مدريد وإنترناسيونالي وإنترناسيونال.



مباريات

H