رونالدو سلاح ريال مدريد في عرين أسود بلباو

تمثل زيارة ملعب سان ماميس معقل أتلتيك بلباو، تجربة مرعبة لجميع الخصوم، سواء من مواطنيه الإسبان أو الوافدين الأوروبيين، لكن على النقيض يتفائل ريال مدريد بزيارة عرين أسود الباسك في السنوات الأخيرة، وبالتحديد منذ وصول نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وفشل بلباو في الفوز على الريال في سان ماميس في السنوات الخمس الأخيرة، لذا يطمح اليوم لكسر العقدة في قمة الجولة 26 من "الليجا."

ومنذ 2010 نجح الريال في الفوز بمعقل بلباو ثلاث مرات، فيما انتهت مباراة أخرى بالتعادل.

وإجمالا لعب الفريق المدريدي 83 مباراة في الملعب الملقب بالأكاديمية، وتمكن في الانتصار 29 مرة، مقابل 17 تعادلا، وخسر 37 مرة، لكن آخرها كانت قبل أربعة مواسم بهدف فرناندو يورينتي في حقبة المدرب التشيلي مانويل بيليجريني.

وانتهت الزيارة الأخيرة بالتعادل 1-1 وشهدت واقعة طرد الأيقونة كريستيانو رونالدو، ورغم ذلك يعد بلباو ثالث ضحية مفضلة لدى رونالدو، الذي نجح في هز شباكه 14 مرة، في حين سجل 16 هدفا في مرمى إشبيلية، و15 امام خيتافي.



مباريات

H