تعادل ريال مدريد يشعل حرب "الكلاسيكو" من جديد

لم يتسبب تعادل ريال مدريد على أرضه أمام فياريال في تقليص الفارق فقط مع برشلونة صاحب المركز الثاني إلى نقطتين لكنه سيزيد من إثارة قمة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بعد نحو ثلاثة أسابيع.

وسيخوض كل من ريال وبرشلونة مباراتين قبل مواجهة القمة في كامب نو، وسيلعب بطل أوروبا في ضيافة أتليتيك بيلباو ثم يستضيف ليفانتي بينما يلعب الفريق الكتالوني مع رايو فايكانو وإيبار.

وإذا بقي فارق النقطتين كما هو فإن فوز ريال في ضيافة غريمه سيجعله في موقف رائع لإحراز اللقب قبل عشر جولات على النهاية بينما انتصار صاحب الأرض سيمنحه أفضلية أقل للتتويج.

وخسر فريق لويس إنريكي 3-1 في استاد سانتياجو برنابيو في أكتوبر تشرين الأول ولذلك فإن لم يتمكن برشلونة من معادلة هذه النتيجة أو تحقيق نتيجة أفضل فإن ريال سيملك أفضلية المواجهة المباشرة والتي قد تحسم اللقب إذا تعادل الفريقان في رصيد النقاط.

وكان مدرب ريال مدريد كارلو انشيلوتي قد اشتكى من افتقار لاعبيه للسرعة ولدقة التسديد بعد التعادل 1-1 مع فياريال الذي أراح مجموعة من لاعبيه الأساسيين خلال المباراة استعدادا لبرشلونة في إياب قبل نهائي كأس الملك الأربعاء.

وأهدر ريال سلسلة من الفرص خلال الشوط الثاني وتقدم كريستيانو رونالدو بهدف من ركلة جزاء لكنه أضاع 13 محاولة على المرمى.

لكن ريال لم يبتعد بعد عن محاولته لإحراز لقب الدوري لأول مرة منذ تتويجه مع جوزيه مورينيو في موسم 2011-2012.

كما اقترب ريال من دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا بعدما فاز 2- صفر خارج أرضه على شالكه وسيستضيف الفريق الألماني في العاشر من مارس آذار الجاري.

وقال انشيلوتي في مؤتمر صحفي عقب مباراة فياريال "الفريق يتطور، أهدرنا نقطتين لكن لقب الدوري الاسباني سيحسم في الجولة الأخيرة."

وأضاف "سينصب تركيزنا على التقدم بفارق نقطتين وهو فارق ليس بالكبير لكنها أفضلية ويجب استغلالها، الآن يجب أن نحاول أن يكون رد فعلنا أفضل في المباراة المقبلة التي ستكون صعبة."



مباريات

H