مدرب شالكه يستعين بسجله المثالي على ملعبه لإيقاف تشيلسي

يعتمد روبرتو دي ماتيو مدرب شالكه على السجل المثالي لفريقه بملعبه تحت قيادته من أجل حرمان ناديه السابق تشيلسي من صدارة المجموعة في مباراتهما بدوري أبطال اوروبا لكرة القدم غدا الثلاثاء.

وتولى الايطالي دي ماتيو - الذي قاد تشيلسي لاحراز لقب دوري الأبطال عام 2012 كمدرب مؤقت - تدريب شالكه في أكتوبر تشرين الأول وفاز الفريق تحت قيادته حتى الان بكل المباريات الاربع التي خاضها على ملعبه بجميع المسابقات.

وأكد انتصار صعب 3-2 على فولفسبورج بعد بداية مذهلة تقدم خلالها 3-صفر بعد 25 دقيقة فقط المسيرة الجيدة لشالكه على ملعبه مع المدرب الايطالي.

وقال دي ماتيو "نحن سعداء بادائنا، سجلنا ثلاثة أهداف وواصلنا المسيرة الرائعة على ملعبنا."

وأضاف دي ماتيو الذي يشغل أول وظيفة له منذ أقاله تشيلسي في نهاية 2012 "هناك مباراة في دوري أبطال اوروبا يوم الثلاثاء كل شيء فيها مفتوح، لكننا نريد نقطة على الأقل."

وفي ظل تصدر تشيلسي لترتيب المجموعة السابعة بثماني نقاط قبل جولتين على النهاية يدرك شالكه صاحب المركز الثاني وله خمس نقاط أن التعادل قد يكون كافيا ليضمن الفريق اللندني صدارة المجموعة ويوجه ضربة لآمال شالكه في التأهل.

ويلتقي سبورتنج لشبونة الذي يملك اربع نقاط مع ماريبور صاحب المركز الأخير في المباراة الأخرى بالمجموعة.

وكانت لياقة مهاجم تشيلسي دييجو كوستا هي محور الحديث طيلة المباريات الاربع الأولى في المجموعة السابعة ولم يستعن المدرب جوزيه مورينيو كثيرا في دوري الأبطال بالمهاجم الاسباني الذي يعاني من اصابات في عضلات الفخذ الخلفية والحوض.

ولسوء حظ شالكه قال مورينيو إن كوستا أصبح لائقا تماما الان بعد أن اراحه منتخب اسبانيا خلال فترة التوقف الدولية الأخيرة.

ومن أجل اثبات ذلك واصل الهداف البرازيلي المولد التسجيل مع ناديه وأحرز هدفه 11 في عشر مباريات بالدوري الانجليزي الممتاز في الفوز 2-صفر على وست بروميتش البيون يوم السبت.

وعزز هذا الانتصار موقع تشيلسي في صدارة الترتيب وواصل رجال مورينيو بدايتهم الخالية من الهزائم للموسم في جميع المسابقات.

وقلل مورينيو نفسه من أهمية المواجهة مع دي ماتيو بقوله "إنها مباراة بين تشيلسي وشالكه.. ليست بيني وبين دي ماتيو. لا ألعب ضده."

 

 



مباريات

الترتيب

H