مدرب أستراليا لن يقنع سوى بالفوز على سوريا في كأس آسيا

رويترز

لا تملك أستراليا حاملة اللقب فرصة لتصدر المجموعة، ويكفيها التعادل لضمان التأهل إلى دور الستة عشر في كأس آسيا لكرة القدم لكن المدرب جراهام أرنولد أكد أنه لن يقنع سوى بالفوز على سوريا غدا الثلاثاء.

وخسرت أستراليا بشكل مفاجئ في الجولة الافتتاحية 1-صفر أمام الأردن قبل أن تفوز بسهولة 3-صفر على فلسطين لتحصد أول ثلاث نقاط قبل مواجهة سوريا التي تملك نقطة واحدة. وحتى لو تعرض فريق أرنولد للهزيمة فانه سيملك فرصة للتقدم.

وردا على سؤال من رويترز حول مدى تفكيره في أن التعادل يكفيه للتأهل قال أرنولد اليوم الاثنين "الشيء الوحيد في تفكيرنا هو حصد النقاط الثلاث في كل مباراة وتركيزنا ينصب على الفوز وتحسين مستوانا في كل مباراة.

"مرة أخرى أقول تركيزنا ينصب على أدائنا وبالأخذ في الاعتبار هذه الحقائق يجب الفوز في المباراة المقبلة".

وأضاف المدرب أنه لا يعاني من أي ضغوط قبل مواجهة سوريا في ظل عدم حسم التأهل مبكرا كما فعلت عشرة منتخبات أخرى بعد أول جولتين.

وقال أرنولد "لا نعاني من ضغوط مطلقا وهناك الكثير من المجموعات لم تحسم فيها الأمور بعد وهذه المباراة ستمثل رحلة جديدة لنا وستمثل رحلة لمجموعة من اللاعبين الشبان.

وأضاف المدرب البالغ عمره 55 عاما "ندخل كل مباراة ولدينا ثقة في الفوز بها وحققنا نتيجة إيجابية في المباراة السابقة ونأمل في تكرار ذلك في المباراة المقبلة".

وأشار مدرب أستراليا إلى أن ماثيو ليكي سيواصل الغياب بسبب استمرار تعافيه من الإصابة، التي يعاني منها قبل البطولة، لكنه سيكون جاهزا للظهور في دور الستة عشر.

وإلى جانب مهاجم هيرتا برلين ستفتقد أستراليا أيضا المدافع ترينت سينسبيري بسبب الإيقاف بعدما تلقى إنذارين في أول جولتين. 



مباريات

الترتيب

H