سيتي يعود لطريق الانتصارات ويهزم هوفنهايم في دوري الأبطال

أ.ف.ب

عاد فريق مانشستر سيتي الإنجليزي لطريق الانتصارات في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وقلب تأخره أمام مضيفه هوفنهايم الألماني إلى فوز 2 / 1 اليوم الثلاثاء في الجولة الثانية من المجموعة السادسة.

تقدم هوفنهايم بهدف سجله إسحاق بالفوضيل بعد مرور 50 ثانية من بداية المباراة وتعادل مانشستر سيتي في الدقيقة الثامنة عن طريق سيرجيو أجويرو، ثم أضاف ديفيد سيلفا الهدف الثاني لمانشستر سيتي في الدقيقة 86.

وحصد مانشستر سيتي أول ثلاث نقاط له في البطولة هذا الموسم ليقفز للمركز الثاني مؤقتا، بفارق الأهداف خلف ليون الذي يواجه شاختار دونيتسك في وقت لاحق اليوم، فيما توقف رصيد هوفنهايم عند نقطة واحدة في قاع الترتيب.

وكان مانشستر سيتي خسر في الجولة الأولى أمام ليون 1 / 2، فيما تعادل هوفنهايم مع شاختار دونيتسك 2/2.

لم يكن هناك أي فترة لجس النبض خاصة وأن فريق هوفنهايم تمكن من تسجيل هدف التقدم بعد مرور 50 ثانية فقط عندما مرر كريم ديمرباي كرة بينية إلى إسحاق بلفوضيل انفرد على إثرها بإديرسون مورايس حارس مانشستر سيتي وسدد الكرة لحظة خروج من مرماه إلى داخل المرمى.

لم تدم فرحة لاعبي هوفنهايم طويلا حيث تمكن فريق مانشستر سيتي من تعديل النتيجة في الدقيقة الثامنة عندما مرر ديفيد سيلفا كرة بينية إلى ليوري ساني في الناحية اليسرى داخل منطقة جزاء هوفنهايم ليخرج الحارس أوليفر بومان من مرماه إلا أن ساني مررها لسيرجيو أجويرو لحظة خروج الحارس ليستلمها أجويرو قبل أن يضعها إلى داخل المرمى.

بعد هدف التعادل انحصر اللعب في وسط الملعب خاصة وأن الفريقين حاولا فرض سيطرتهما على وسط الملعب لاتخاذه كقاعدة لشن الهجمات، وبمرور الوقت فرض مانشستر سيتي سيطرته على مجريات اللعب وتراجع هوفنهايم لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

وأهدر رحيم ستيرلينج فرصة هدف مؤكد لمانشستر سيتي في الدقيقة 15 عندما انطلق بالكرة حتى دخل منطقة جزاء هوفنهايم من الناحية اليمنى وسدد الكرة لحظة خروج أوليفر بومان من مرماه لكن الكرة اصطدمت بقدم الحارس وخرجت لركلة ركنية لكنها لم تستغل.

واستمرت محاولات مانشستر سيتي الهجومية لكن دون خطورة حقيقية على مرمى هوفنهايم.

وكاد أجويرو أن يسجل الهدف الثاني لمانشستر سيتي في الدقيقة 33 عندما توغل ساني بالكرة حتى دخل منطقة الجزاء لكن مدافعي هوفنهايم ابعدوا الكرة لتتهيأ أمام أجويرو داخل منطقة الجزاء من الناحية ليسدد كرة قوية لكنها مرت بعيدا عن القائم الأيمن للحارس بومان.

وفي الدقيقة 35 أنقذ بومان فريقه من هدف مؤكد عندما وصلت الكرة إلى أجويرو في الناحية اليسرى على حدود منطقة جزاء هوفنهايم ليسدد كرة ساقطة لكن بومان أبعدها بأطراف أصابعه.

ومن إحدى الهجمات المرتدة القليلة كاد هوفنهايم أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 39 عندما أخطأ ايمريك لابورت مدافع مانشستر سيتي في تمرير الكرة لتصل إلى بلفوضيل الذي انطلق بها حتى دخل منطقة جزاء مانشستر سيتي وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس.

وفي الدقيقة 42 سدد سيرجيو أجويرو كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن كرته علت العارضة بسنتيمترات قليلة.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول فارضا التعادل 1/1 بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني كثف فريق مانشستر سيتي هجماته بحثا عن تسجيل هدف التقدم وسط تراجع من جانب لاعبي هوفنهايم للحفاظ على نتيجة التعادل.

وكاد مانشستر سيتي أن يسجل هدف التقدم في الدقيقة 58 عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء هوفنهايم ارتقى إليها نيكولاس أوتاميندي وقابلها بضربة رأس لكن الحارس حولها إلى ركلة ركنية أخرى لم تستغل.

وكاد مانشستر سيتي أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 72 عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيسر ارتقى إليها سيرجيو أجويرو وقابلها بضربة رأس لكن الحارس بومان تصدى لها.

استمرت محاولات مانشستر سيتي الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم لكنه اصطدم بدفاع قوي ومنظم من جانب لاعبي هوفنهايم اللذين فرضوا سياجا دفاعيا أمام هجمات مانشستر سيتي لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 87 والتي شهدت تسجيل مانشستر سيتي الهدف الثاني عندما لعبت كرة عرضية داخل منطقة جزاء هوفنهايم، وتباطأ ستيفان بوستش في إبعادها ليضغط عليه ديفيد سيلفا ثم سدد كرة قوية إلى داخل المرمى.

حاول هوفنهايم العودة للمباراة وشن هجمات متتالية بحثا عن تسجيل هدف التعادل لكن لاعبو مانشستر سيتي تكتلوا أمام مرماهم وتمكنوا من الحفاظ على تقدمهم حتى أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة.

 

 



مباريات

الترتيب

H