انتر ميلان يحسم البطاقة الأخيرة لدوري الأبطال

حسم انتر ميلان البطاقة الاخيرة المؤهلة الى دوري أبطال اوروبا الموسم المقبل بفوزه على مضيفه لاتسيو 3-2 في مباراة مثيرة باحداثها في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من بطولة إيطاليا لكرة القدم، في حين ضمن ميلان مشاركته مباشرة في الدوري الأوروبي (يوروبا ليج) بفوزه الساحق على فيورنتينا 5-1 الأحد.

على الملعب الاولمبي في روما، لحق انتر ميلان إلى المسابقة القارية الأهم بفرق يوفنتوس البطل ونابولي وروما بفوزه على لاتسيو 3-2.

وكان لاتسيو أهدر فرصة حسم البطاقة الرابعة الأسبوع الماضي بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه كروتوني 2-2، ليفشل في استغلال هدية ساسوولو الذي هزم انتر 2-1 في عقر داره، قبل أن يهدر فرصة جديدة اليوم على الرغم من تقدمه مرتين في المباراة.

ورفع انتر رصيده إلى 72 نقطة، وهو نفس رصيد لاتسيو، لكن انتر تفوق في المواجهتين المباشرتين.

ودخل فريق العاصمة المباراة وهو في حاجة الى التعادل ونجح في افتتاح التسجيل بواسطة النيران الصديقة عندما سجل جناح انتر ميلان الكرواتي ايفان بيريسيتش هدفا خطأ في مرمى فريقه (9). لكن دانيلو دامبروزيو أدرك التعادل لانتر ميلان (29)، قبل أن يمنح البرازيلي فيليبي اندرسون التقدم للاتسيو مجددا قبل نهاية الشوط الأول بأربع دقائق.

ورمى انتر ميلان بكل ثقله محاولا تعديل النتيجة والخروج فائزا في الشوط الثاني ونجح في إدراك التعادل بواسطة هدافه الأرجنتيني ماورو ايكاردي من ركلة جزاء (78) تسبب بها مدافع لاتسيو الهولندي ستيفان دوبريج الذي سينتقل في نهاية الموسم إلى انتر بالذات.

وبعدها بدقيقة ازدادت الأمور سوءا على لاتسيو بعد طرد لاعبه البوسني سيناد لوليتش بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين.

وجاءت الضربة القاضية عن طريق كرة رأسية لماتيو فيتيشينو في الدقيقة 81 مستغلا ركلة ركنية ليمنح انتر ميلان بطاقة التأهل.

وعلى ملعب سان سيرو، ضرب ميلان بقوة وألحق بفيورنتينا خسارة قاسية قوامها 5-1 ليتأهل مباشرة إلى الدوري الأوروبي.

وتناوب على تسجيل الأهداف كل من التركي هاكان كالهانوغلو (23) وباتريك كروتوني (42 و59) والكرواني نيكولا كالينيتش (49)، وجاكومو بونافنتورا (76)، وللخاسر الأرجنتيني جوفاني سيميوني (20).

مدرب نابولي يلمح إلى رحيله

وتغلب نابولي الوصيف على كروتوني 2-1. وكان نجم المباراة مهاجم نابولي لورنزو اينسينيي الذي استدعاه مدرب منتخب إيطاليا الجديد روبرتو مانشيني إلى أول تشكيلة له وذلك بعد أن مرر كرتين حاسمتين لزميليه البولندي اركاديوش ميليك (23) والإسباني خوسيه ماريا كاليخون (32)، في حين سجل للخاسر ماركو تومينيللو (90).

وبات نابولي بقيادة مدربه ماوريتسيو ساري أول فريق يحصد 91 نقطة في الدوري الإيطالي للدرجة الأولى من دون أن يتوج بطلا.

يذكر أن الفريق الجنوبي لا يزال يلهث وراء لقب أول في الدوري المحلي منذ أيام الأسطورة الأرجنتيني دييجو مارادونا عام 1990.

ولحق الفريق الخاسر بهيلاس فيرونا وبينفينيتو إلى الدرجة الثانية.

يذكر أن حارس مرمى نابولي الإسباني بيبي رينا خاض آخر مباراة له مع فريقه قبل الانتقال إلى ميلان الموسم المقبل.

وألمح مدرب نابولي ساري المرشح لتدريب تشيلسي الإنجليزي الموسم المقبل، بقوة عن إمكانية رحيله عن الفريق بقوله "في الحياة، لكل شيء نهاية. في بعض الأحيان من الأفضل إنهاء القصص وهي جميلة".

وأضاف: "عندما جئت إلى هنا كان الفريق قد أنهى الموسم متخلفا بفارق 24 نقطة عن البطل، أما الآن فنحن على بعد أربع نقاط فقط من القمة. بطبيعة الحال، لم نبلغ الهدف لكن المشوار كان رائعا".

وختم: "في الغد، سأتحدث مع عائلتي قبل أي شخص آخر. رئيس النادي ينتظر مني جوابا بسرعة".

وسقط جنوى على ملعبه امام تورينو بهدف سجل المقدوني جوران بانديف (80)، مقابل هدفين للإسباني ياغو فالكه (30) ودانييلي بازيلي (58).

وتغلب كالياري على اتالانتا بهدف سجله لوكا تشيبيتيلي (87). واودينيزي على بولونيا بهدف سجله العاجي سيكو فوفانا (30).

كما تغلب كييفو فيرونا على بينيفينتو بهدف لروبرتو انغليزي (49).

وكان يوفنتوس البطل انهى الموسم بفوزه على هيلاس فيرونا 2-1 في مباراة وداعية لحارس مرماه الأسطوري جانلويجي بوفون.

وعاد روما بالفوز من ملعب ساسوولو بهدف سجل مدافع الأخير جانلوكا بيغولو (45، خطأ في مرماه).

 

 



مباريات

الترتيب