استمرار منح تسهيلات للسوريين والفلسطينيين بالدوري المصري

رويترز

قرر الاتحاد المصري لكرة القدم اليوم السبت استمرار معاملة اللاعبين السوريين والفلسطينيين مثل المصريين وليسوا كأجانب الموسم المقبل.

وواصل الاتحاد المحلي للعبة السماح للأندية بضم لاعبين اثنين يحملان الجنسية السورية أو الفلسطينية ومعاملتهما كمصريين على أن يكون الموسم المقبل 2018-2019 هو الأخير بالنسبة للاعبين السوريين.

وقال الاتحاد عبر موقعه على الإنترنت "مجلس إدارة الاتحاد المصري أقر في اجتماعه اليوم برئاسة هاني أبو ريدة شروط القيد للموسم الجديد وأبرزها تحديد قوائم أندية الدوري بأقسامه الأربعة بضم 25 لاعبا مع استمرار قيد أربعة لاعبين أجانب لكل فريق في القسم الأول (الدوري الممتاز) والسماح بوجودهم في تشكيلة المباراة على ألا يوجد في الملعب أكثر من ثلاثة منهم في التوقيت نفسه".

ومن المقرر أن يستمر العمل بهذا النظام خلال الموسمين المقبلين. وقال أحمد مجاهد المتحدث باسم الاتحاد المصري " قرر مجلس إدارة الاتحاد إنهاء مسابقة القسم الثاني للدوري بذات الشروط التي ستبدأ بها الموسم المقبل على أن يكون الموسم الجديد 2018-2019 مكونا من 42 فريقا مقسمة على ثلاثة مجموعات جغرافية". 

 



مباريات

الترتيب