مقتل قائد منتخب السلفادور السابق

سان سلفادور - كشفت النيابة العامة في السلفادور أن اللاعب الدولي السابق الفريدو باتشيكو قتل أمس الأحد بعد أن تعرض لإطلاق نار.

وتعرض باتشيكو، الذي عوقب في 2013 بالإيقاف مدى الحياة عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم بعد ثبوت تلاعبه في مباريات منتخب السلفادور، للهجوم داخل إحدى محطات الوقود القريبة من مدينة سانتا آنا شمال شرق السلفادور.

وذكرت الصحف المحلية أن باتشيكو كان برفقة أصدقاء له داخل محطة الوقود عندما تلقى ثلاث رصاصات من مسافة قريبة.

ووقع الحادث المذكور عندما كان القائد السابق لمنتخب السلفادور في طريقه إلى دورة المياه.

وتسبب الهجوم في إصابة شخصين تم نقلهما إلى مستشفى سانتا آنا.

وكان باتشيكو(33 عاما)، المدافع السابق، أحد اللاعبين الـ 14 الذين عوقبوا في أيلول/سبتمبر 2013 بالإيقاف مدى الحياة عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم بعد ثبوت تواطؤهم وتلاعبهم في بعض نتائج مباريات منتخب السلفادور.

وبعد الإيقاف، توجه باتشيكو إلى الولايات المتحدة الأميركية ليلعب هناك في منافسات ودوريات الهواة، قبل أن يعود إلى السلفادور الأسبوع الماضي لقضاء عطلة أعياد الميلاد مع عائلته.

وفاز اللاعب الراحل مع منتخب السلفادور عام 2002 بالميدالية الذهبية لدورة ألعاب أميركا الوسطى والكاريبي.



مباريات

H