بلاتر يناضل من أجل تعزيز الديموقراطية في الفيفا

يناضل السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي المستقيل لكرة القدم (فيفا) من أجل "تعزيز الديموقراطية" في مؤسسته التي تعصف بها فضيحة فساد واسعة، خصوصا من خلال توسيع اللجنة التنفيذية بهدف ضمان أفضل تمثيل للاتحادات القارية.

وكتب بلاتر في أسبوعية الاتحاد الدولي "تعزيز الديموقراطية داخل حكومة الفيفا (اللجنة التنفيذية) هو المفتاح ويجب أن تكون الاتحادات القارية ممثلة بنسب تتلاءم مع عدد اتحاداتها الوطنية الاعضاء".

وأضاف بلاتر (79 عاما) الذي استقال الشهر الماضي بعد أيام على إعادة انتخابه لولاية خامسة من 4 سنوات، "هذا المبدأ الديموقراطي يتناقض مع الواقع القائم الذي لا يجعل من الاتحادين الإفريقي (54 عضوا) والآسيوي (46 عضوا) يشغلان إلا 5 و4 مناصب على التوالي من أصل 25 مقعدا في اللجنة التنفيذية".

وتابع "لكن لا أريد ان آخذ شيئا من أحد ولا يجب إعادة توزيع المقاعد داخل اللجنة التنفيذية وإنما إجراء توسيع ملائم لهذه الهيئة".

ولاحظ بلاتر الذي دخل إلى الفيفا قبل 40 عاما، أن "الاتحاد الآسيوي وحده يملك لجنة للإخلاق مثل الفيفا، والاتحادات الأخرى تبقي نفسها بعيدة عن هذا الموضوع".

وأوضح ان رئيس الاتحاد الألماني فولفجانج نايرسباخ العضو الجديد في اللجنة التنفيذية قدم اقتراحا في هذا الاتجاه يقضي بـ"إعادة النظر  بعدد أعضاء جميع الهيئات الأساسية"، مؤكدا "نايرسباخ وضع على الطاولة موضوعا كان مرفوضا من قبل الاتحاد الأوروبي".

وختم "جميعا، نستطيع دفع مسيرة الإصلاح. سأحاول العمل في هذا الاتجاه حتى آخر يوم في منصبي".

ومن المقرر أن تعقد اللجنة التنفيذية اجتماعا استثنائيا في 20 تموز/يوليو في زيوريخ من أجل تحديد موعد لانتخابات رئاسية جديدة بين نهاية2015  ومطلع 2016.

 

 

 



مباريات

H