شنايدر ينقذ هولندا من فخ الأتراك

أمستردام - أنقذ النجم المخضرم ويسلي شنايدر منتخب هولندا من تلقي الخسارة أمام ضيفه التركي وقاد المنتخب البرتقالي للتعادل 1-1 في اللحظات الأخيرة في المباراة التي جرت بينهما بالجولة الخامسة للمجموعة الأولى بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) اليوم السبت بالعاصمة الهولندية أمستردام.

وارتفع رصيد هولندا بتلك النتيجة إلى سبع نقاط لتظل في المركز الثالث بترتيب المجموعة، متفوقة بفارق نقطتين عن المنتخب التركي الذي ظل في المركز الرابع.

وظهر المنتخب الهولندي بشكل باهت للغاية خلال شوطي المباراة، وضح تأثره البالغ بغياب نجميه روبن فان بيرسي وأريين روبن، بينما قدم منتخب تركيا أفضل مبارياته في التصفيات حتى الآن.

وتقدم بوراك يلماظ لمصلحة تركيا في الدقيقة 38 ، فيما تعادل شنايدر، الذي يلعب في صفوف جلطة سراي التركي، للمنتخب الهولندي في الدقيقة الأخيرة عبر قذيفة رائعة.

بدأت المباراة بسيطرة هجومية من جانب المنتخب الهولندي في ظل تراجع دفاعي من جانب نظيره التركي، وشهدت الدقيقة السادسة الفرصة الأولى للمنتخب البرتقالي عن طريق ممفيس ديباي، الذي سدد تصويبة قوية من على حدود منطقة الجزاء على يسار فولكان باباكان حارس مرمى المنتخب التركي الذي أبعدها إلى ركلة ركنية.

وشهدت الدقيقة التاسعة تسديدة قوية من ويسلي شنايدر نجم المنتخب الهولندي ولكنها ابتعدت عن القائم الأيمن بقليل.

وعلى عكس سير اللعب، أهدر المنتخب التركي فرصة خطرة للغاية لافتتاح التسجيل في الدقيقة 14، بعدما مرر كانير إيركن تمريرة عرضية من الناحية اليسرى إلى بوراك يلماظ، الخالي من الرقابة، داخل منطقة الجزاء، ليسدد تصويبة قوية ولكن أبعدها مارتينز اندي برأسه في الوقت المناسب.

اكتسب المنتخب التركي الثقة عقب الفرصة التي أهدرها يلماظ وبدأ في الاستحواذ على الكرة ومبادلة الهجمات.

استشعر المنتخب الهولندي الحرج، وعاد مرة أخرى لممارسة نشاطه الهجومي، وسدد ديباي تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 24 على يمين باباكان الذي أمسك الكرة بثبات.

بمرور الوقت هدأ إيقاع المباراة تماما وانحصر اللعب في منتصف الملعب في ظل سيطرة نسبية من المنتخب الهولندي دون خطورة على المرمى.

وكاد المنتخب التركي أن يخطف هدف التقدم في الدقيقة 33 بعدما تلقى محمد توبال تمريرة عرضية أرضية من الناحية اليسرى داخل منطقة الجزاء، ولكنه سدد الكرة دون تركيز ليطيح بها فوق العارضة.

وتلقت الجماهير الهولندية التي احتشدت في المدرجات صدمة عنيفة عقب تقدم المنتخب التركي بهدف مباغت في الدقيقة 38 عبر يلماظ، بعدما قاد جوخان توري هجمة من الناحية اليمنى ليمرر كرة عرضية مرت من الدفاع الهولندي لتصل إلى فولكان سين الذي مرر الكرة إلى يلماظ ليهيأ الكرة لنفسه قبل أن يسدد تصويبة قوية اصطدمت بستيفن دي فراي مدافع المنتخب الهولندي لتسكن بعدها الكرة في الشباك.

وأهدر المنتخب الهولندي فرصة مؤكدة لتعديل النتيجة في الدقيقة 43 بعدما نفذ شنايدر ركلة حرة مباشرة من الناحية اليسرى لتصل إلى دي فراي الذي سدد الكرة برعونة ليبعدها باباكان عن مرماه، وينتهي الشوط الأول بتقدم الضيوف بهدف نظيف.

بدأ الشوط الثاني بسيطرة متبادلة من كلا المنتخبين، وشهدت الدقيقة 54 فرصة ذهبية لمنتخب هولندا للتعادل بعدما مرر شنايدر كرة عرضية أبعدها باباكان قبل أن تصل رأس كلاس يان هونتلار إليها، لتتهيأ الكرة إلى البديل لوسيانو نارسينج الذي سدد الكرة بغرابة شديدة خارج الملعب.

واضطرت هولندا لاستخدام سلاح التسديدات بعيدة المدى أمام التنظيم الدفاعي الجيد للمنتخب التركي، ليسدد إبراهيم أفيلاي قذيفة مدوية في الدقيقة 59 أبعدها باباكان ببراعة إلى ركلة ركنية.

وصادف المنتخب الهولندي سوء حظ بالغ لتعديل النتيجة في الدقيقة 71، بعدما ابتعدت الركلة الحرة التي نفذها شنايدر بطريقة رائعة عن القائم الأيمن بقليل.

وأضاع البديل تيرو ويليامز فرصة أخرى مؤكدة في الدقيقة 80، بعدما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى داخل المنطقة ولكنه سدد الكرة دون تركيز خارج الملعب.

وفي الدقيقة الأخيرة أنقذ شنايدر المنتخب الهولندي من السقوط في فخ الخسارة بعدما سجل هدف التعادل عبر تصويبة صاروخية سكنت شباك باباكان ليقود المنتخب البرتقالي للتعادل في الوقت القاتل.

وفي العاصمة التشيكية براغ، أحرز التشيكي فاتسلاف بيلار هدفا في الوقت القاتل، لينقذ منتخب بلاده من السقوط في فخ الخسارة أمام ضيفه منتخب لاتفيا ويقوده للتعادل 1-1.

وباغت المنتخب اللاتفي أصحاب الأرض بهدف جاء عن طريق آليكسيس فيساكفس في الدقيقة 30، قبل أن يسجل بيلار هدف التعادل للتشيك في الدقيقة الأخيرة.

وانفرد منتخب التشيك بهذا التعادل بصدارة المجموعة بعدما رفع رصيده إلى 13 نقطة، بينما ارتفع رصيد منتخب لاتفيا إلى ثلاث نقاط ولكنه ظل في المركز الخامس (قبل الأخير).

وفي العاصمة الكازاخية استانا، تغلب منتخب أيسلندا 3-صفر على مضيفه منتخب كازاخستان.

وتقدم إيدور جوديونسون لمصلحة المنتخب الأيسلندي في الدقيقة 20، بعدما استغل زميله يوهان جودماندسون تمريرة خاطئة من أندريه سيدلينكوف حارس مرمى منتخب كازاخستان ليمرر الكرة سريعا إلى جوديونسون الذي لم يجد صعوبة في إيداع الكرة داخل الشباك.

وتكفل بيركر بيورناسون بيارناسون بتسجيل الهدف الثاني للمنتخب الأيسلندي في الدقيقة 32 بعدما تابع الركلة الحرة التي نفذها زميله جلفي سيجوردسون من الناحية اليمنى، ليرتقي بيورنسون فوق الجميع ويسدد الكرة برأسه على يمين سيدلينكوف.

وفي الدقيقة الأخير عاد بيارناسون لهز الشباك مرة أخرى محرزا الهدف الثالث لأيسلندا.

ونجح منتخب أيسلندا بهذا الفوز في تعويض خسارته 1-2 أمام مضيفه منتخب التشيك في الجولة الماضية، ليرفع رصيده إلى 12 نقطة، في المركز الثاني، فيما توقف رصيد منتخب كازاخستان عند نقطة واحدة، ليظل قابعا في ذيل المجموعة، بعدما تلقى خسارته الرابعة على التوالي.



مباريات

H