ألمانيا تواجه إسبانيا بجرحي الاعتزال والإصابات

 

تحدثت مجموعة من الصحف الألمانية، عن مباراة بلادها مع إسبانيا ودياً على ملعب فيجو الثلاثاء، ووصفتها بالأهم التي من خلالها سيعرف المشجع الألماني مدى تأثير اللاعبين المعتزلين على أداء الفريق.

 

وقالت صحيفة "بوندسليجا" التابعة للدوري الألماني، أن معظم البلدان، مرت بتجربة لاعبين يعتزلون اللعب دولياً، ولكن المانشافت فقد عدد من اللاعبين الاساسيين وسيخوض مباراة تعتبر هامة للغاية وليست ودية ضد بطل العالم الأسبق، وهذا وحده سيكون كافيا بالنسبة للمشجعين ووسائل الإعلام على حد سواء.

وتمضي الصحيفة، بعد هزيمته من بولندا وتعادله مع جمهورية ايرلندا في تصفيات كأس الأمم الأوروبية 2016 في أكتوبر/ تشرين أول الماضي برز الوهن على تشكيلة الفريق الأساسية.

وبحسب الصحيفة، فإن الوهن بدى واضحا مرة أخرى في عرض مخيب خلال مباراة فازوا فيها بشق الأنفس على جبل طارق 4-0 يوم الجمعة الماضي، بنتيجة تعني أن ألمانيا في المركز الثاني في ترتيب المجموعة الرابعة خلف بولندا، بعد أن حصل على سبع نقاط فقط من 12.

ولكنها أضافت، كل هذه القراءات ليست مدعاة للقلق بالنسبة للمدرب لوف، الذي يعتقد أن الفريق سيعود إلى مستواه المعهود بمجرد خلو قائمته من الإصابات، "مع نهاية مرحلة التصفيات الأوروبية، ومع بداية العام المقبل، أعتقد أننا يمكن أن نحصل على فريق في شكل جيد".

ووصل بطل العالم إلى إسبانيا الاثنين ليلتقي باللاروخا وديا، وهو ليعاني من أثر فقدان فيليب لام وبير ميرتساكر وميروسلاف كلوزه بسبب التقاعد، فضلا عن ذلك، وصل المانشافت إلى إسبانيا من دون باستيان شفاينشتايجر وإيلكاي جوندوجان وماتس هاملز ومؤخرا ماركو رويس وكريستوف كرامر ومانويل نوير وجيروم بواتينغ.

من جلال جبريل

 



مباريات

الترتيب

H