مدرب العراق "الحكيم" يعالج لاعبيه نفسيا قبل مواجهة عمان

يلعب حكيم شاكر مدرب العراق دورا أقرب الى الطبيب النفسي وهو يتحدث عن الحالة النفسية للاعبي فريقه بعدما خسر بطريقة درامية أمام الكويت في مباراته الأولى بكأس الخليج لكرة القدم حين شعر "بغبن" تحكيمي واستقبلت شباكه هدفا في الوقت القاتل يوم الجمعة الماضي.

وهو الآن يستعد - بدون القائد المصاب يونس محمود - لمواجهة سلطنة عمان غدا الاثنين في مباراة يراها "نقطة انطلاق جديدة لكرة القدم العراقية في منطقة الخليج."

وأطلق فهد العنزي جناح الكويت تسديدته القاتلة في الشباك العراقية في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليمنح الفوز لفريقه ويقضي على انتفاضة عراقية جيدة قبل النهاية.

وزاد من مرارة الهزيمة الشكوك حول وجود ركلة جزاء لم تحتسب للعراق بل واحتمال تسلل في الهجمة التي جاء منها الهدف نفسه.

وقال شاكر في مؤتمر صحفي بوسط الرياض اليوم الأحد "مباراة الكويت قد تكون بمثابة مباراة الصدمة للفريق العراقي بعدما كنا أقرب للفوز من خلال الأداء.

"لكن الصدمة التي أصابتنا - ونتيجة بعض الضغوط في المباراة - أثرت على نفسية اللاعبين. وليعلم الجميع أن أغلب اللاعبين بعد انتهاء المباراة دخلوا في حالة نفسية مؤثرة بعض الشيء."

وأضاف "حقيقة شعروا بغبن.. حتى من خلال مشاهدة القنوات الفضائية لأنهم شعروا بأن الفريق العراقي أصابه الغبن. حاولنا أن نعيد الحالة النفسية وأن نعطي جرعة كبيرة للتغلب على الظروف التي عاشها الفريق العراقي. أيضا كان هناك انفجار قوي (في بغداد) لحظة دخول الهدف وهذا سبب حزنا كبيرا (لكنه) سيكون حافزا لنا."

وأمام الكويت كان العراق في حالة جيدة رغم مشاركة لاعبين جدد بينهم المهاجم جاستن عزيز الذي يلعب في الدوري الأمريكي. كما شرح شاكر مرارا كيف تجمع لاعبوه قبل البطولة بثلاثة أيام فقط بسبب ظروف اللاعبين.

لكنه يؤكد اليوم مرة أخرى على وجود حالة انسجام تام بين لاعبيه - وحتى المحترفين منهم - ويراها نقطة إيجابية مميزة للفريق.

وقال شاكر "واحدة من الضغوط التي أواجهها هي محاولة جمع أكبر عدد من اللاعبين الذين تدربوا سويا (من قبل) لكي يكون لدينا حالة من الانسجام.. نحاول أن يكون الفريق وحدة متجانسة."

وتابع "لا يوجد مدرب في العالم يتمكن من إشراك لاعب بعد 24 ساعة من حضوره (يقصد جاستن عزيز).. لكن لأن كل اللاعبين المحترفين لديهم نفس الأفكار والمباديء والقيم.. كان هذا ممكنا بالنسبة لي.

"لو حضرتم للتدريب سترون كيف أن جاستن وياسر (طارق الذي يلعب لاحد اندية انجلترا) من أقرب اللاعبين للبقية.. هناك تقارب في وجهات النظر والخلق والانضباط."

وأسهب شاكر في الإشادة بالفريق العماني ووصفه بأنه من أفضل فرق الخليج لكنه يتمنى أن تكون مواجهته بداية جديدة لفريقه في البطولة.

وأضاف "لم أكن أتمنى أن أقابل عمان بهذا الوضع.. فهم فريق متميز ومستقر.. لكننا سنجعل من هذه المباراة نقطة انطلاق للكرة العراقية في منطقة الخليج.

"أملي كبير أن أتغلب على الظروف الصعبة التي مر بها اللاعبون وأن نلعب في هذه المباراة من أجل أن يعود العراق للصراع في المجموعة."

 

 



مباريات

الترتيب

H