فيرجسون يخرج عن صمته بشأن حقبة مويس مع يونايتد

لندن - خرج أليكس فيرجسون عن صمته إزاء فترة تولي ديفيد مويس تدريب مانشستر يونايتد وقال إن مدرب إيفرتون السابق أخفق في تقدير حجم المنصب بينما نفى أن يكون ترك النادي وهو في مرحلة تراجع.

وفي نسخة جديدة من كتاب "سيرتي الذاتية" قال فيرجسون إنه "من غير المنطقي" أن يكون هو بمفرده صاحب قرار تعيين مويس لكنه في المقابل شارك في عملية اختياره.

ولم يتحدث فيرجسون من قبل عن فترة تولي مويس تدريب يونايتد خلفا له على مدار عشرة أشهر لكنه فعل ذلك في فصل جديد من كتابه الذي نشر العام الماضي بعد اعتزاله عقب 26 عاما في قيادة الفريق.

ونفى فيرجسون أيضا أن يكون ترك لمويس تشكيلة مسنة غير قادرة على العطاء وقال إن 11 لاعبا من التشكيلة الفائزة بلقب الدوري في 2013  خلال موسمه الأخير كان يبلغ عمرهم 25 عاما أو أقل.

وأضاف أن المهمة كانت كبيرة على مويس بعد انتقاله من إيفرتون إلى مانشستر يونايتد.

وقال فيرجسون بعدما احتل يونايتد المركز السابع في الموسم الماضي والذي شهد إقالة مويس: "لم يدرك مدى كبر يونايتد كفريق. كل هزيمة كانت تمثل ضربة قوية له."

وأضاف "شاهدت ذلك في تصرفاته. لقد تعاقد مع خوان ماتا في يناير وأعطى ذلك دفعة للفريق لكنه تراجع بعد ذلك وأصبحت الظروف أكثر صعوبة بالنسبة لديفيد."

وتابع "أعرف هذا الشعور منذ 1989 إذ كان الفريق يمر حينها بفترة صعبة.. النتائج لم تكن جيدة ولا أحد يمكن أن يجادل حول مدى إحباط هذا الموسم وكلفه ذلك منصبه."

وأقيل مويس من تدريب يونايتد بعد الخسارة 2-صفر أمام فريقه السابق إيفرتون قرب نهاية الموسم لكن فيرجسون أكد أن النادي لم يسأله عن رأيه قبل اتخاذ هذا القرار.

وقال فيرجسون: "كنت في أبردين وسارت الأحداث مفاجأة. يوم الاثنين كنت عائدا إلى مانشستر وجلست إلى جوار شخص يمسك بصحيفة مكتوب فيها 'إقالة ديفيد مويس'. لم أكن أعرف ما حدث بالضبط في هذه اللحظة."

وأكد المدرب الأسكتلندي أنه لم يكن المسؤول الوحيد عن قرار اختيار مويس لتدريب يونايتد.

وقال فيرجسون: "قمنا بكل شيء بطريقة صحيحة وفكرنا بهدوء واحترافية واتبعنا عملية سليمة في الاختيار. بالطبع لا تصدق الناس أن عائلة جليزر كانت ستسمح لشخص واحد باختيار المدرب الجديد. من غير المنطقي تصديق إمكانية حدوث ذلك."

 



مباريات

الترتيب

H