الإمارات تسحق أندونيسيا وتبلغ ربع نهائي آسيا للشباب

ضرب منتخبنا الوطني للشباب لكرة القدم موعداً مع مستضيف البطولة منتخب مانيمار يوم الجمعة المقبل في الدور نصف النهائي والمؤهل إلى مونديال نيوزيلندا للشباب 2015، بعدما اكتسح نظيره المنتخب الاندونيسي بأربعة أهداف لهدف في اللقاء الذي جمعهما الثلاثاء على أرضية ستاد ناي باي تاو، ضمن الجولة الثالثة والاخيرة لحساب المجموعة الثانية من نهائيات كأس آسيا للشباب.

ونجح الأبيض في التأهل لدور الـ8 متصدرا لمجموعته عقب حصوله على 5 نقاط، متفوقا على اوزباكستان واستراليا اللذين يمتلكان كذلك (5 نقاط) في رصيدهما، لكن فارق الأهداف ذهب لمصلحة منتخبنا +4، ليتأهل كأول المجموعة فيما حصل الاوزبكي على المركز الثاني +3  متفوقا على استراليا بفارق الأهداف كذلك.

وكان لاعبو أبيض الشباب صبوا جام غضبهم في الشباك الاندونيسية، عن طريق رباعية محمد العكبري وأحمد العطاس وسعيد جاسم وأحمد ربيع، جاء ذلك عقب عدم رضائهم من الأداء الذي قدموه في المباراة السابقة أمام اوزباكستان والتي انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما، حيث كانت الرغبة واضحة في لقاء اندونيسيا، وقدموا مباراة كبيرة استطاعوا فيها السيطرة على مجريات اللعب وسط تألق من قبل جميع اللاعبين.

تشكيلة منتخبنا

وأشرك الدكتور عبدالله مسفر، مدرب المنتخب، كل من محمد سعيد بوسنده في حراسة المرمى، ورباعي الدفاع منصور عبدالله وعبدالله غانم ومروان علي وأحمد راشد، وفي الوسط تواجد علي سالمين ومحمد عبدالباسط وخلفان مبارك، وثلاثي المقدمة زايد العامري ومحمد العكبري وأحمد العطاس.

تشكيلة أندونيسيا

بينما أشرك مدرب أندونيسيا في حراسة المرمى رافي، ومهدي ومحمد فاتشو وايفان ديماس ومحمد ديماس ومحمد سهرول ومالديني وهانسومو ياما وباولو واليهام اودين واحسان.

الشوط الاول

عمل منتخبنا الوطني على دخول أجواء المباراة مبكرا بهدف مباغته اندونيسيا بهدف مبكر يريح أعصاب لاعبي الأبيض، وسنحت للمنتخب في الدقائق الخمس الأولى فرصتين لكن لم يستثمرها المهاجمون بالشكل المطلوب.

الطرف الأخر المنتخب الاندونيسي أراد امتصاص حماس الأبيض عن طريق تمرير الكرة فيما بينهم، لكن طريقة الضغط الذي اتبعه الأبيض لم تسمح لهم في تحقيق مبتغاهم، حيث شهدت الدقيقة العاشرة أول أهداف منتخبنا الوطني عن طريق محمد العكبري الذي استقبل كرة بينية من القائد خلفان مبارك قبل أن يضعها قوية داخل الشباك الاندونيسية معلنا هدف الأبيض الأول.

و لم يهدأ الأبيض بعدها، حيث عمل على زيادة الغلة وواصل أسلوبه الهجومي، وكاد المدافع عبدالله غانم أن يحرز ثاني الأهداف في الدقيقة 15 عندما لعب خلفان مبارك كرة ركنية حولها غانم فوق العارضة، ولاحت بعدها فرصة أخرى لمحمد العكبري الذي مرر له الموهوب خلفان مبارك كرة خلف المدافعين، لكن الحارس نجح في إبعاد تصويبة العكبري القوية في الدقيقة 19.

وشهدت الدقيقة 22 ثاني أهداف منتخبنا الوطني، عن طريق المهاجم أحمد العطاس الذي تصدى لضربة حرة خارج منطقة جزاء اندونيسيا ليضع الكرة بطريقة رائعة داخل الشباك، معلنا ثاني الأهداف.

إلى ذلك، قل نسق الأبيض الهجومي قليلا، وسيطر المنتخب الاندونيسي على الكرة، فيما اعتمد منتخبنا على تشكيل الهجمات المرتدة السريعة.

وأجرى مسفر أولى تبديلاته في الدقيقة 42 بإشراك سعيد جاسم في مكان أحمد العطاس الذي خرج مصابا، وفي الدقائق الأخيرة أراد المنتخب الاندونيسي تقليص الفارق، لكن يقظة المدافعين والحارس بوسنده حالت دون ذلك، إلى أن أعلن حكم اللقاء نهاية الشوط الأول.

الشوط الثاني

وجاءت أحداث الشوط الثاني مثيرة منذ انطلاقته، حيث أحرز الأبيض هدفه الثالث عن طريق المهاجم سعيد جاسم الذي استفاد من دربكة دفاعية في الدقيقة 50، قبل أن تقلص اندونيسيا الفارق بعدها بدقيقتين 52 عن طريق اللاعب محمد ديماس مستفيدا من خطأ دفاعي.

ورغم تقدم منتخبنا بفارق هدفين، إلا أن الهدف الاندونيسي أربك الجانب الدفاعي للأبيض وأصبح التفاهم مفقودا بين الحارس ورباعي الدفاع، ظهر ذلك من خلال فرصتين كاد أن يخطفها المهاجم لولا التمركز الصحيح لبوسنده.

لكن سرعان ما خرج اللاعبون من غفوة الهدف، وكاد خلفان مبارك أن يحرز رابع الأهداف عندما توغل داخل منطقة جزاء اندونيسيا بمهارة قبل أن يسدد كرة قوية نجح الحارس في التصدي لها في الدقيقة 64، و كذلك مرت تسديدة أخرى لخلفان مبارك بعدها بدقيقتين عن طريق ركلة حرة خارج منطقة جزاء اندونيسيا.

ولتفعيل الجوانب الدفاعية وإحكام السيطرة على منتصف الملعب، دفع مسفر في الدقيقة 69 بلاعب خط الوسط عبدالرحمن جاسم في مكان زايد العامري، وبعدها بعشر دقائق أتاح الفرصة لأحمد ربيع بدلا من محمد العكبري، وكان لابد للمتألق أحمد ربيع من أن يضع بصمته في المباراة، بعد تمريرة رائعة من زميله علي سالمين، وضعها أحمد ربيع بطريقة رائعة داخل الشباك الاندونيسية.

 



مباريات

الترتيب

H