هاردن يقود هيوستن لفوز جديد وكليفلاند يستعيد توازنه

قاد جيمس هاردن فريقه هيوستن روكتس لفوزه التاسع على التوالي، فيما استعاد كليفلاند كافالييرز وصيف البطل توازنه سريعا بفضل نجمه ليبرون جيمس وعاد إلى سكة الانتصارات بعد يوم واحد فقط على هزيمته الأولى في آخر 14 مباراة خاضها في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

على ملعب "مودا سنتر"، واصل هيوستن تألقه هذا الموسم بقيادة هاردن بفوزه السبت على مضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز 124-117.

ويدين هيوستن بتعزيزه صدارته للمنطقة الغربية وسجله كأفضل فريق في الدوري حاليا (20 فوزا مقابل 4 هزائم فقط)، الى هاردن الذي سجل 48 نقطة، بينها 15 في الربع الأخير، ليتجاوز بذلك حاجز الـ45 نقطة للمرة الثالثة هذا الموسم.

كما ساهم هاردن بـ8 متابعات، وأضاف كريس بول 26 مع 7 تمريرات حاسمة، فيما تألق الثنائي داميان ليلارد (35 نقطة مع 6 تمريرات حاسمة) وسي دجاي ماكولوم (28 نقطة) في صفوف بورتلاند دون تجنيب الأخير هزيمته الـ12 في 25 مباراة.

ولم يكن الفوز الثاني عشر من أصل 13 مباراة خاضها حتى الآن خارج قواعده سهلا على هيوستن، إذ عانى كثيرا حيث تخلف 46-57 في الشوط الأول. ورغم تحسن ادائه بقي متخلفا في بداية الربع الثالث بفارق 6 نقاط 72-78 بعد 11 نقطة متتالية لصاحب الأرض، ثم توسع الفارق الى 14 نقطة في اواخر هذا الربع.

لكن نقطة التحول كانت اصابة ليلارد في قدمه خلال الثواني الأخيرة من الربع الثالث، ما سمح لهيوستن في الانقضاض على مضيفه وكان متقدما 103-98 حين عاد نجم بورتلاند الى ارضية الملعب في آخر 7 دقائق من اللقاء.

لكن عودة ليلارد الذي عادل الرقم القياسي لفريقه من حيث السلات الثلاثية في مباراة واحدة (9 ثلاثيات)، لم تؤثر على مجريات الدقائق المتبقية من اللقاء لأن هيوستن دخل في وتيرته المعتادة وتفوق على مضيفه 14-6 في الدقائق الثلاث الأخيرة، ما سمح له في انهاء المواجهة لصالحه.

واعترف مدرب هيوستن مايك دانتوني بعد اللقاء أنه "اضطررنا لتقديم أفضل ما لدينا من أجل الفوز عليهم. كل شيء يسير على ما يرام بالنسبة لنا في الفترة الحالية، لكننا معرضون للمرور بفترات صعبة".

وهي أفضل نتيجة لهيوستن خارج قواعده في بداية الموسم منذ أن حقق 12 انتصارا مقابل هزيمة واحدة ايضا خلال موسم 1996-1997، كما حقق ايضا فوزه العاشر من أصل 10 مباريات خاضها بمشاركة بول، القادم هذا الموسم من لوس انجليس كليبرز، علما بأن صانع الألعاب المميز غاب عن المباريات الـ14 الأخرى لفريقه الجديد بسبب اصابة في ركبته.

كليفلاند يستعيد توازنه

وعلى ملعب "كويكن لونز ارينا"، احتاج كليفلاند إلى يوم واحد فقط لاستعادة توازنه وتعويض الهزيمة التي مني بها الجمعة أمام انديانا بيسرز (102-106)، وذلك من خلال الفوز على ضيفه فيلادلفيا سفنتي سيكسرز 105-98 بفضل تألق جيمس.

وسجل "الملك" جيمس 30 نقطة مع 13 متابعة و13 تمريرة حاسمة، محققا الـ"تريبل دبل" الـ58 في مسيرته، ليلعب دورا اساسيا في عودة فريقه بسرعة الى سكة الانتصارات بعد أن حرمه انديانا قبل 24 ساعة من فوزه الرابع عشر على التوالي.

وبعد أن تخلف 7-18 في بداية اللقاء، عاد فريق المدرب تايرون لو بقوة الى اجواء المواجهة وتقدم على ضيفه بفارق 10 نقاط أو أكثر في الربعين الثاني والثالث.

لكن وصيف البطل وجد نفسه متخلفا مجددا في الربع الأخير قبل أن يستلم جيمس زمام المبادرة وأن يكون له دور في جميع النقاط الـ22 الأخيرة لفريقه إن كان بالتسجيل أو بالتمريرات الحاسمة، إحداها في آخر 40 ثانية لجاي كراودر الذي سجل ثلاثية وسع بها الفارق الى 104-98 ومهد بذلك الطريق أمام فريقه لتحقيق الفوز الـ19 في 27 مباراة.

وتحدث جيمس عن المجهود الذي قدمه في آخر اللقاء والإنجاز الذي لم يسبقه اليه اي لاعب في الدوري هذا الموسم، قائلا عن النقاط والتمريرات الحاسمة التي حققها في الدقائق الثلاث الأخيرة "إنها احصائية مجنونة. لم أكن على دراية بها، هذا أمر مؤكد"، مضيفا "لا احتاج الى التسجيل فقط من أجل أن أكون منتجا والمساعدة في الفوز بالمباراة...".

وواصل "تمكنت من الحصول على الأخطاء والتسجيل من الرميات الحرة، نجحت في تحقيق المتابعات ورفاقي سجلوا سلات حاسمة".

انتصارات في الوقت القاتل

ولعب البدلاء دواين وايد وكايل كورفر وجيف غرين دورا في هذا الفوز وبالحاق الهزيمة الـ12 بفيلادلفيا في 25 مباراة، بعد أن سجل كل منهما 13 نقطة وأضاف كراودر 12، فيما كان دجاي دجاي ريديك وروبرت كوفينغتون الأفضل في صفوف الخاسر بعد أن سجل كل منهما 19 نقطة.

وفي المباريات الأخرى، حقق سان انتونيو سبيرز فوزه الثامن في آخر 9 مباريات والـ19 في 27، وجاء على حساب مضيفه فينيكس صنز 104-101، رغم غياب الإسباني باو غاسول والأرجنتيني مانو جينوبيلي بقرار من المدرب غريغ بوبوفيتش وداني غرين وكايل اندرسون بسبب الاصابة، وذلك بفضل برين فوربس الذي سجل ثلاثية حاسمة في آخر 21,5 ثانية.

وحذا لو وليامز حذو فوربس وأهدى لوس انجليس كليبرز الفوز على ضيفه واسنطن ويزاردز 113-112 بتسجيله ثلاثية في آخر 1,2 ثانية، والأمر ذاته ينطبق على راسل وستبروك الذي سجل رميتين حرتين في آخر 5,2 ثانية من الشوط الاضافي (سجل في المباراة 20 نقطة مع 14 تمريرة حاسمة و11 متابعة)، ليقود فريقه اوكلاهوما سيتي ثاندر للفوز على مضيفه ممفيس غريزليز 102-101 بعد أن كان متخلفا بفارق 20 نقطة في الشوط الأول.

وفاز ميلووكي باكس على يوتا جاز 117-100، وشيكاغو بولز على نيويورك نيكس 104-102، واتلانتا هوكس على اورلاندو ماجيك 117-110، ولوس انجليس ليكرز على تشارلوت هورنتس 110-99.



مباريات

الترتيب